ٌأكدت وزارة الدفاع أن ما يتداول عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بشأن لقاء مسؤوليها ممثلي شركات لإتمام بعض الصفقات والمشاريع غير دقيق، مشددة على ضرورة تحري الدقة في تناقل الأخبار والمعلومات، ونقلها عن مصادرها الرسمية في الجيش الكويتي

وأوضحت الوزارة، في بيان صحافي أمس، أن ممثلي الشركات يخضعون لإجراءات أمنية مسبقة قبل السماح لهم بدخول الدفاع وذلك وفقاً للسياسة العامة للدولة، لافتة إلى أن المشاريع تتطلب عقد اجتماعات مستمرة مع هؤلا الممثلين بغية متابعة تطابقها مع متطلبات الجهة المستفيدة ومراحل تنفيذها، والرد على الاستفسارات والملاحظات بشأنها

ولفتت إلى أن التعاقد بشأن المشاريع تسبقه مراحل منها التفاوض ودراسة المواصفات الفنية تتطلب عقد اجتماعات مع تلك الشركات وفقاً للأطر القانونية بما في ذلك الرد على ملاحظات الجهات الرقابية المسبقة واستفساراتها بشأن التعاقد تحقيقاً للمصلحة العامة 


وأكدت الوزارة حرصها على اتباع مبدأ الشفافية في التعامل مهيبة بالجميع تحري الدقة في تناقل الأخبار والمعلومات وعدم نشر أي أخبار دون اللجوء إلى المصادر الرسمية في الجيش الكويتي الممثلة بمديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة إضافة إلى المواقع الإلكترونية الرسمية لرئاسة الأركان العامة للجيش

وشددت على أن تداول الأخبار المغلوطة وغير الدقيقة يؤثر سلباً على العلاقات السياسية والدبلوماسية مع الدول والحكومات مؤكدة في هذا السياق احتفاظها بحقها القانوني في المساءلة والملاحقة القضائية تجاه مروجي الإشاعات ومتداولي المعلومات المغلوطة من خلال الجهات القضائية المختصة

وكان النائب وليد الطبطبائي أعلن أمس أن لديه معلومات عن تمثيل شخص إسرائيلي إحدى الشركات في اجتماع سيعقد قريباً بالكويت لتمرير صفقة دبابات بقيمة 5 مليارات دينار محذراً وزيري الخارجية والدفاع من السماح له بدخول البلاد