قال رئيس مجلس إدارة جمعية العون المباشر الكويتية الدكتور عبدالرحمن المحيلان اليوم الاحد أن فوز مديرة مكتب الجمعية في اليمن معالي العسعوسي بجائزة (صناع الامل) الإماراتية أخيرا هو فوز مستحق لنموذج متميز للنساء اختار التضحية بكل متع الحياة الإعتيادية لإسعاد الخلق.
وأضاف المحيلان في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) بهذه المناسبة "إننا نفخر بهذا التكريم ضمن مبادرة دولية وتسعدنا قيمته المعنوية التي جاءت لتؤكد سلامة الخط الذي انتهجته في عملها الخيري والإنساني في اليمن للعمل بتجرد لإغاثة المحتاج وتقديم العون للكل دون تمييز لانتماء أو توجه".
وذكر أن العسعوسي تمكنت خلال العشر سنوات الماضية في اليمن من بناء أسس لمشاريع تنموية ضخمة ساهمت في التخفيف من شدة الظروف التي تمر بها اليمن اليوم واجهت خلالها كل أنواع الكوارث التي قد يواجهها العاملين في الحقل الإنساني.
وأعرب عن الفخر بقدرة العسعوسي على وضع لمسات أحدثت فرقا في مثل هذه الظروف من خلال إدارة مؤسسية متميزة لمكتب اليمن ركزت خلالها على مشاريع التنمية المستدامة التي تستثمر تبرع المساهمين في مشاريع يبقى نفعها لأطول وقت ممكن ويمتد لأبعد مدى.
وبين أن ما قامت به العسعوسي كان ولا يزال ملهما للكثير من الشباب المحبين للخير في العالم العربي والإسلامي داعيا الله تعالى أن يكون ذلك سببا في انتشار صناع أمل جدد على مستوى العالم ينتهجون زرع الخير والأمل لا يرجون إلا وجه الله تعالى.
من جهته قال عضو مجلس إدارة الجمعية فيصل الزامل في تصريح مماثل ل(كونا) إن تقدير جائزة صناع الأمل لمعالي العسعوسي من بين خمسة مرشحين يأتي تسجيلا لظاهرة جديدة في العمل الإنساني وهو تنامي دور المرأة العربية و الخليجية والكويتية.
وأضاف الزامل أن هذا الدور ليس جديدا ولكنه انتقل من خلال العسعوسي الى مرحلة متطورة يكون أساسها العمل المؤسسي المستدام القائم على التضحيات اللامحدودة التي جسدتها هذه المرأة المتميزة.
يذكر أن جائزة صناع الأمل جاءت بمبادرة من نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بهدف تكريم الاسهامات التطوعية الانسانية في البلدان المنكوبة والمحتاجة.
وفازت العسعوسي برفقة خمسة آخرين على مستوى الوطن العربي بالجائزة تقديرا لهم على إسهاماتهم التطوعية الإنسانية إذ تم اختيار العسعوسي من بين آلاف المشاركين حول العالم العربي.
وقد أهلت الاسهامات الإنسانية في الأراضي اليمنية العسعوسي للفوز بالجائزة بعد أن قامت على مدار عشر سنوات بعلاج أكثر من 60 ألف مواطن يمني وساهمت في تسهيل إجراء 5000 عملية جراحية لمكافحة العمى في اليمن. (النهاية) ع م ن / أ م ح