قررت محكمة التمييز تأجيل النطق في الحكم بقضية خلية العبدلي إلى جلسة 18 يونيو المقبل.
‎وسوف تحدد المحكمة العقوبة النهائية والفصل في تهم التخابر مع ايران وحزب الله التي أُسندت للمتهمين
يذكر ان قضية «خلية العبدلي» المتهم فيها 25 مواطناً بالإضافة إلى إيراني هارب،
‎ومن المقرر أن تفصل هيئة المحكمة بالطعون المقدمة من بعض المتهمين المدانين من قبل محكمة الاستئناف حيث يطالبون بإلغائها، كما ستفصل بالطعن المقدم من النيابة العامة ضد من حصلوا على البراءة أو إحكام مخففة حيث تطالب بتطبيق أشد العقوبات عليهم.
‎وكانت الدائرة الجزائية بمحكمة الاستئناف قد قضت برفض استئناف المتهم الأول «ح.ح» وتأييد عقوبة إعدامه شنقا، وبتأييد الإعدام شنقا للمتهم الـ 23 «ع.ح» وهو الإيراني الهارب، وبرفض استئناف المتهم السادس «ج.غ» وتأييد حبسه حبسا مؤبدا، فيما قضت بالحبس 5 سنوات مع الشغل والنفاذ للمتهمين الثاني «ع.د» والثالث «س.ح» والثامن «ز.م» والعاشر «ح.م»، وبحبس الرابع «م.ع» لمدة سنتين، وتغريم المتهمين السابع «س.م» والتاسع «ح.ج» والـ 11 «م.ج» والـ 14 «ع.ش» بمبلغ 5000 دينار، في حين برأت المتهمين الخامس «ع.ع» والـ 12 «س.ع» والـ 13 «ح.ع» والـ 15 «م.خ» والـ 16 «ح.ب» و الـ 17 «ي.غ» و الـ 18 «س.م» و الـ 19 «ع.ج» والـ 20 «ح.د» والـ 21 «ج.ح» و الـ 22 «هـ.ر» والـ 24 «ب.د» والـ 26 «هـ.ع».
‎وجاءت إدانة المتهمين «وفقا لحيثيات حكم محكمة الاستئناف» بعد أن اطمأنت المحكمة لصحة تحريات إدارتي استخبارات الجيش وأمن الدولة والتي كشفت تجسسا وتنسيقا بين المتهم الأول وموظف السفارة الإيرانية بالإضافة إلى ضلوع بقية المتهمين المدانين بالقضية