اكد وزير الخارجية الامريكي جون كيري  التزام الولايات المتحدة الامريكية بالحفاظ على علاقاتها مع حلفائها في منطقة الشرق الاوسط لاسيما بعد الاتفاق النووي بين مجموعة (5 + 1) وايران.
 وقال الوزير كيري في مقابلة مع قناة (العربية) الاخبارية ان "الاتفاق مع ايران لا يجعلنا نتخلى عن حلفائنا" مؤكدا اهمية الاثر الايجابي للاتفاق النووي مع ايران على منطقة الشرق الاوسط حيث قال ان "دول الشرق الأوسط أكثر أمنا بعد الاتفاق النووي مع ايران".
 وشدد وزير الخارجية الامريكي على ان الخيار العسكري قائم اذا اخلت ايران بالتزاماتها الخاصة بالاتفاق النووي المبرم مع مجموعة (5 + 1).
 وفي الشان السوري قال كيري ان الرئيس السوري بشار الأسد ارتكب جرائم حرب وهو يمثل العقبة أمام السلام في سوريا.
 واكد أن "العالم سيحمي الطائفة العلوية والأقليات الاخرى في سوريا بعد سقوط نظام الأسد" مشددا على حرص المجتمع الدولي على حماية المؤسسات السورية من الانهيار.
 وأضاف كيري أن كل من لم يتورط في دماء السوريين "يجب أن يعمل من أجل سوريا المستقبل" مشيرا الى أن الأسد ليس جاهزا للحل.
 وحول عدم مشاركة ايران في مؤتمر (جنيف 2) الخاص بسوريا قال وزير الخارجية الأمريكي "على ايران أن تتبنى بصدق اعلان (جنيف 1) ونحن نحكم على أفعال إيران في سوريا وليس على كلامها"