نفت وزارة الداخلية الاسبانية  تورط النجم الارجنتيني في صفوف (برشلونة) ليونيل ميسي او والده ومدير اعماله خورخيه ميسي في عمليات غسل اموال واتجار بالمخدرات.
 وقالت قوات الحرس المدني في بيان نشرته على موقعها الالكتروني اليوم انها تمكنت بالتعاون مع الشرطة الكولومبية ووكالة مكافحة المخدرات الامريكية من تفكيك منظمة متخصصة بغسل الاموال عبر تنظيم فعاليات ثقافية ورياضية في اسبانيا ودول اخرى.
 وأكدت في هذا السياق عدم تورط ميسي او والده او لاعبين اخرين في صفوف برشلونة في تلك الفعاليات فيما اعرب المتحدث باسم مجلس ادارة نادي (برشلونة) توني فريسكا في مؤتمر صحافي الليلة عن قلقه ازاء نشر بيانات "تنال من شرف لاعبينا".
 وشدد على ان النادي عازم على التصرف والرد على كل حالة بشكل منفرد فيما أصدرت شركة (ليو ميسي مانجمينت) التي تدير حقوق النجم الارجنتيني ميسي من جانبها بيانا نفت فيه خضوع والد ميسي للتحقيق في قضية غسل الاموال المزعومة.
 ويأتي ذلك في اعقاب نشر صحيفة (الموندو) الاسبانية اليوم خبرا يفيد بتورط خورخيه ميسي في استخدام مؤسسة ليونيل ميسي الخيرية واسم ابنه ولاعبين اخرين للتغطية على عمليات غسل اموال وتجارة مخدرات في امريكا الجنوبية.
ومن جانب آخر نفى المدير الفني لفريق (برشلونة) جيرارد مارتينو  ما تناقلته وسائل اعلام اسبانية حول اعتزال قائد الفريق المدافع كارليس بويول بنهاية الموسم الجاري.
 وقال مارتينو الملقب ب(تاتا) ان بويول يواصل التدريب مع الفريق بشكل طبيعي في الوقت الذي شدد فيه على ان اللاعب لم يتحدث اليه بذلك الصدد فيما اعتبر انه لا داعي لنفي بويول الخبر طالما انه لم يقل انه سيعتزل.
 وكانت صحيفة (الموندو ديبورتيفو) الرياضية ذكرت في عددها الصادر امس الاحد ان بويول البالغ من العمر 35 عاما قد ينهي مسيرته الكروية قبل انتهاء عقده في العام 2016 بسبب الاصابات الجسدية التي تعرض لها في الفترة الاخيرة علما انه كان ابعتد عن الملاعب على مدار 18 شهرا ماضيا بسبب الاصابة.
 في سياق اخر ذكر التلفزيون الاسباني الرسمي ان النيابة العامة طلبت من المحكمة الوطنية ان تطلب من نادي (برشلونة) العقود التي وقعها النادي مع اللاعب البرازيلي الشاب نيمار دا سيلفا جونيور وممثليه القانونيين لضم اللاعب لصفوف النادي في الصيف الماضي لدراستها.
 واضاف ان ذلك يأتي لاتخاذ قرار بشأن الرفض او الموافقة على البلاغ الذي تقدم به الشريك في النادي جوردي كاسيس ضد رئيس النادي ساندرو روسيل بتهمة اختلاس 40 مليون يورو في صفقة ضم البرازيلي.
 وكانت صفقة ضم نيمار كلفت خزينة النادي 1ر57 مليون يورو قال روسيل ان 1ر17 مليون يورو منها دفعت لشراء لحقوق اللاعب فيما تم دفعت ال40 مليون يورو المتبقة كعمولة ادرجت تحت بند السرية لشركة (ان اند ان) التي يديرها والد نيمار علما ان ادارة النادي كانت اكدت في وقت سابق هذا الشهر ان الدعوة المقدمة ضد روسيل "لا اساس لها من الصحة".