: وزعت الحكومة وبشكل ودي مؤخرا لبعض الجهات وبعض جمعيات النفع العام ذات الاختصاص دراسة اعدتها اللجنة المختصة باعادة دراسة الدوائر الانتخابية والتوزيع المناطقي فيها واعداد الناخبين في كل دائرة.

مصدر مطلع ابلغ «الأنباء» ان الدراسة على نسخة منها تقوم على اســـاس تـــساوي عدد الاصـــوات في الدوائر والمناطق بما يحقق مبدأ العدالة والمساواة بين جميع الدوائر الانتخابية وفقا للنظام المعمول به حاليا بـ 5 دوائر لكن بصوت واحد لكل ناخب.

واكدت الدراسة ان التعديلات المقترحة هي غير راديكالية تحقق العدالة بشكل اكبر دون تغيير التركيبة السكانية لأي دائرة.

ووفقا لما ورد في الدراسة فان الدائرة الانتخابية الاولى تضم حاليا 77100 ناخب بحيث تصبح بعد التعديل 87700. اما الدائرة الثانية فتحوي 47800 ناخب بحيث تصبح 76000 ناخب والدائرة الثالثة بها 72800 ناخب لتصبح بعد التعديل 78800. وبالنسبة للدائرة الرابعة التي تحوي 108800

ناخب تصبح بعد التعديل 89200، اما الدائرة الخامسة التي تضم 120300 فتصبح 87300 ناخب. واوضحت الدراسة ان الفارق بين الدائرة الأكبر (الرابعة) والاصغر (الثانية) لا يتعدى 17% في حال تم التعديل بعد ان كان الفارق بين الدائرة الاكبر سابقا (الخامسة) والاصغر (الثانية) 152%.

وشددت الدراسة على ان التعديلات المقترحة تحقق عدالة اجتماعية اكثر، مما يسد باب اي طعن دستوري بحجة الفروقات الكبيرة بين الدوائر.

وجاء في الدراسة التي حصلت «الأنباء» على نسخة منها ما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم

إعادة توزيع الدوائر الانتخابية

تمهيد:

نظام الدوائر الخمس الذي أقر سنة 2006 جمع كل 5 دوائر من نظام الدوائر الـ 25 في دائرة واحدة، مراعيا المتاخمة الجغرافية، ولكن هذا الجمع خلق فروقات كبيرة في أعداد الناخبين في النظام الجديد وارثا تلك الفروقات من النظام القديم، ولأن الاعتقاد السائد بأن أي تعديل في تركيبة الدوائر سيضر بفئة من فئات المجتمع على حساب الأخرى بقيت الدوائر كما هي دون تعديل محتفظة بعدم التوازن في عدد الناخبين.

في هذه الدراسة نقترح تعديلات غير راديكالية على الدوائر الخمس تحقق عدالة أكبر دون ان تتغير التركيبة السكانية لأي دائرة.

الوضع الحالي:

الدائرة الأولى: 77100 ناخب.

الدائرة الثانية: 47800 ناخب.

الدائرة الثالثة: 72800 ناخب.

الدائرة الرابعة: 108800 ناخب.

الدائرة الخامسة: 120300 ناخب.

الفرق بين الدائرة الأكبر (الخامسة) والأصغر (الثانية) أكثر من 152 %.

التعديلات المقترحة:

الدائرة الأولى: 77100 ناخب

المناطق حاليا: الرميثية ـ بيان ـ سلوى ـ مشرف ـ الدسمة ـ الدعية ـ الشامية ـ الشعب ـ مبارك العبدالله ـ بنيد القار ـ شرق ـ حولي ـ فيلكا ـ الراس ـ دسمان ـ النقرة ـ البدع.

المناطق المضافة في التعديل:

ضاحية صباح السالم ـ القرين ـ العدان ـ القصور ـ المسيلة ـ الفنيطيس.

33000 ناخب.

المناطق المفقودة في التعديل:

الدسمة ـ شرق ـ دسمان ـ الدعية ـ بنيد القار ـ الشعب ـ حولي ـ النقرة ـ فيلكا ـ بيان.

22400 ناخب.

المجموع بعد التعديل 87700 ناخب.

&<645; سيخسر العوازم قرابة 2500 صوت في الدسمة وبيان ولكنهم سيعوضونها في صباح السالم والقرين بما يزيد على 3000 صوت جديد مما سيقوي كتلتهم في الدائرة.

&<645; الأغلبية الحضرية في صباح السالم والقرين ستتمكن من التصويت مع الحضر في باقي مناطق الدائرة الأولى.

&<645; سيخسر الشيعة نصف قوتهم التصويتية بخروج الدسمة والدعية وبيان ولكنهم سيعوضون بعضها في القرين وصباح السالم، مما سيبقي الكتلة الشيعية مهيمنة على الدائرة.

&<645; بخروج بيان سيضعف الإخوان والسلف ولن يتمكنوا من تعويض خسائرهم في صباح السالم والقرين الذي يضعف تواجدهم فيها.

الدائرة الثانية: 47800 ناخب

المناطق حاليا:

عبدالله السالم ـ الشامية ـ الشويخ ـ الفيحاء ـ النزهة ـ القادسية ـ المنصورية ـ المرقاب ـ جبلة ـ النهضة ـ القيروان ـ غرناطة ـ الصليبخات ـ الدوحة ـ جنوب الدوحة.

المناطق المضافة في التعديل:

الدعية ـ الشعب ـ الدسمة ـ دسمان ـ بنيد القار ـ كيفان ـ الأندلس ـ العارضية ـ حولي ـ النقرة ـ فيلكا ـ شرق.

28200 ناخب

المناطق المفقودة في التعديل:

لا شيء

صفر ناخب

المجموع بعد التعديل:

76000 ناخب

&<645; اضافة كيفان والدعية والدسمة والشعب ستضيف قوة للعوائل التقليدية.

&<645; وزن الصليبخات والدوحة في المناطق سينخفض من 33% الى 19%.

&<645; اضافة الكتلة الشيعية في الدسمة والدعية اضافة الى الكتلة الشيعية في المنصورية والقادسية والصليبخات ستزيد من قوة الكتلة مما يؤهلها الى تعويض أي خسائر في الدائرة الأولى.

&<645; عوازم الدسمة سيعززون من فرص عوازم الصليبخات إلا انها تبقى ضئيلة.

&<645; السلف سيكسبون على حساب الإخوان المسلمين بإضافة كتلة السلف بكيفان على كتلة السلف في القادسية والفيحاء والشامية والصليبخات.

&<645; حضر الأندلس والعارضية سيكونون فاعلين بعد ان كانوا مهمشين سابقا.

&<645; قبيلة الرشايدة ستحقق بعض المكاسب في الأندلس ليعزز وضعها في الصليبخات للحصول على مقعد.

&<645; قبيلة مطير تحقق مكاسب في الأندلس والعارضية ليعزز وضعها في الصليبخات وخلق فرصة ضئيلة لتحقيق كرسي في الدائرة.

الدائرة الثالثة: 72800 ناخب

المناطق حاليا:

كيفان ـ الروضة ـ الخالدية ـ اليرموك ـ قرطبة ـ السرة ـ العديلية ـ الجابرية ـ حطين ـ السلام ـ الشهداء ـ الصديق ـ الزهراء ـ أبرق خيطان ـ خيطان الجنوبي.

المناطق المضافة في التعديل:

بيان

13500 ناخب

المناطق المفقودة في التعديل

كيفان

7600 ناخب

المجموع بعد التعديل:

78800 ناخب

&<645; ستبقى الدائرة حضرية باستثناء ابرق خيطان وجنوب السرة حيث تواجد قبيلة عتيبة.

&<645; دخول شيعة بيان على شيعة الجابرية يعزز فرصهم في الحصول على مقعد او اثنين في الدائرة.

&<645; التيار السلفي المعتدل في بيان سيعوض خسائر التيار السلفي المتشدد في كيفان ويزيد من قوة سلف قرطبة.

&<645; بخروج كيفان ستصبح الروضة والجابرية وبيان هي المناطق المهيمنة في هذه الدائرة.

الدائرة الرابعة: 108800 ناخب

المناطق حاليا:

الجهراء القديمة ـ الجهراء الجديدة ـ سعد العبدالله ـ جابر الأحمد ـ العارضية ـ الفردوس ـ الأندلس ـ صباح الناصر ـ جليب الشيوخ ـ عبدالله المبارك ـ الرابية ـ الرحاب ـ اشبيلية ـ العمرية ـ الرقعي ـ الفروانية ـ الشدادية.

المناطق المضافة في التعديل:

لا شيء

صفر ناخب

المناطق المفقودة في التعديل

العارضية ـ الأندلس

19600 ناخب

المجموع بعد التعديل:

 89200 ناخب

&<645; ستصبح الجهراء القوة الموجهة في المنطقة كونها تصبح 34% من الدائرة بعد ان كانت 24%.

&<645; ستخسر قبيلة مطير كثيرا من قوتها في المنطقة بخروج العارضية والأندلس مما يعادل كفتها مع قبيلة الرشايدة ويعطي قوة اضافية للقبائل الأصغر مثل شمر وظفير وعنزة.

الدائرة الخامسة: 77100 ناخب

المناطق حاليا:

صباح السالم ـ المسيلة ـ الفنيطيس ـ الفنطاس ـ المهبولة ـ العقيلة ـ أبوحليفة ـ المنقف ـ الفحيحيل ـ العدان ـ القصور ـ القرين ـ مبارك الكبير ـ هدية ـ الرقة ـ الأحمدي ـ جابر العلي ـ علي صباح السالم ـ فهد الأحمد ـ الصباحية ـ الزور ـ الوفرة ـ الظهر.

المناطق المضافة في التعديل:

لا شيء

صفر ناخب

المناطق المفقودة في التعديل:

صباح السالم ـ المسيلة ـ الفنيطيس ـ العدان ـ القصور ـ القرين.

33000 ناخب

المجموع بعد التعديل:

 87300 ناخب

&<645; سيخسر العوازم قرابة 3000 صوت بخروج صباح السالم والقرين الا ان ذلك لن يغير هيمنتهم على الدائرة.

&<645; بنزول عدد الناخبين في الدائرة ستصبح القبائل متوسطة الحجم أقوى في الدائرة مثل عتيبة ـ بني هاجر ـ مطير ـ الدواسر.

الدوائر بعد التعديل:

الأولى: 87700 ناخب

الثانية: 76000 ناخب

الثالثة: 78800 ناخب

الرابعة: 89200 ناخب

الخامسة: 87300 ناخب

وبذلك يكون الفارق بين الدائرة الأكبر (الرابعة) والأصغر (الثانية) لا يتعدى 17%.

التوصيات:

&<645; التعديلات المقترحة تحقق عدالة اجتماعية أكثر مما يسد باب اي مطعن دستوري بحجة الفروقات الكبيرة بين أعداد الدوائر الموجودة حاليا.

&<645; كتل حضرية وشيعية كانت مهمشة في الدائرتين الرابعة والخامسة ذواتي الطبيعة القبلية ستكون أكثر فاعلية بانضمامها للدائرتين الأولى والثانية.

&<645; في حالة إقرار تغيير النظام التصويتي الى صوت واحد او صوتين فالتعديلات المقترحة لو صاحبت تعديل عدد الأصوات فستسهل مهمة تسويق اقرار قانون الانتخاب الجديد بقانون ضرورة.

&<645;سيكون النظام وليس النواب هو الحريص على تحقيق العدالة الاجتماعية.

&<645; يستحيل تحقيق تلك التعديلات داخل مجلس الأمة لأن الأعضاء يهمهم دوما بقاء الوضع على ما هو عليه.

&<645; حتى في حال العدول عن فكرة تعديل عدد الأصوات وابقائها على اربعة اصوات فإن المخرجات المتوقعة من التعديلات المقترحة في هذه الدراسة ستكون اكثر اعتدالا لتقليل هيمنة التيارات في الأولى والثالثة وهيمنة مطير في الرابعة والعوازم في الخامسة وتقوية القبائل الصغيرة ومدينة الجهراء ثاني أكبر مدن الكويت.