: تحديث(2) : علمت رقابة من مصادر مطلعة أن رئيس الجهاز المركزي الكويتي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية صالح الفضالة منح
بعد موافقة مجلس الوزراء الذي إنتقل الجهاز لتبعيته من وزارة الداخلية مكافآت مجزية للعاملين من ضباط ومدنيين وصلت إلى 2000 دينار سنويا لكل ضابط مدير إدارة بالإضافة إلى سيارة وكروت وقود وخط هاتف ,وصرف مبلغ 500 دينار مكافأة شهرية للدوام المسائي حتى الساعة الخامسة علما بإن الجهاز لايستقبل المراجعين بعد الساعة الواحدة ظهرا وعادة مايتأخر الموظفين في إنهاء المعاملات اليومية للبدون ناهيك عن التكلفة الباهضة للجولة الخليجية للفضالة من خلال الإقامة في فنادق خمس نجوم وطائرة خاصة مع مكافأة يومية مجزية .
وإستغربت المصادر عن آلية صرف المكافآت وماهي الانجازات التي إتخذها الجهاز في معالجة قضية البدون بعد إستمرار القيود الأمنية الوهمية والتعسف في إصدار البطاقات الامنية .
من جانب آخر أكد الفضالة عقب لقائه مع مسؤولين قطريين أن الجولة الخليجية هدفها التعرف على تجارب دول مجلس التعاون في معالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية ومقارنة تلك المعالجة مع ماإتخذ في الكويت من خطوات .





***************************
تحديث(1): خاص: أكدت مصادر مطلعة لـــ أن الاجتماع المزمع عقده قريبا بين السفارة العراقية في الكويت و الجهاز المركزي الكويتي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية يأتي ضمن صفقة بين الطرفين لإنهاء حل سريع لهذه المشكلة, وأستغربت المصادر من توقيت هذا الإجتماع بعد تسوية الديون الكويتية على العراق بخاصة التي تتعلق بالمطالبات المالية للخطوط الجوية الكويتية مؤخرا إثر زيارة رئيس الوزراء العراقي إلى الكويت,محذرة من وجود صفقة أخرى يكون ضحيتها البدون مستحقي الجنسية كون الاعداد المعلن عنها مسبقا ممن تنطبق عليهم شروط الحصول على الجنسية من حملة إحصاء 65 وأقارب الكويتيين من الدرجة الاولى وحملة الشهادات العليا والمقدرة بـــ30 ألف شخص لايمت للحقيقة بصلة, إذ أن المستحقين للجنسية يبلغ ضعف هذا العدد من أصل اكثر من 100 الف ,وأستنكرت المصادر مايحدث من تعسف في الجهاز المركزي ضد البدون بعد عودة القيود الأمنية مرة أخرى خلال العام الجاري إذ تم رفض تجديد مئات البطاقات الأمنية بحجة وجود قيود أمنية حتى على الآباء المتوفين ناهيك عن وجود قيود أخرى لبعض البدون بإنهم هاجروا الكويت وهم متواجدين بها وتم تجديد بطاقاتهم الامنية في السنوات الفائتة ,واكدت مصادر مطلعة أن مجاميع من البدون أبلغوا العديد من النواب بمايتعرضون له من تعسف وابلغهم النواب أنهم سيتخذون الإجراءات المناسبة ضد تعسف الجهاز المركزي قريبا.
يذكرأن رئيس الجهاز المركزي الكويتي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية صالح يوسف الفضالة والوفد المرافق له الى الدوحة أمس قادما من دبي في نطاق جولة خليجية.
وتهدف جولة الفضالة الخليجية الى التعرف على تجارب الدول الخليجية الشقيقة في معالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية.
وكان الفضالة قد صرح في محطته الثانية دبي انه تم شرح دراسة خارطة الطريق لحل تلك القضية خلال الاجتماع مع قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان، مضيفا أنها لاقت استحسانا كبيرا بعدما عرضت تقسيماتها وتفريعاتها والامتيازات التي منحت لتلك الفئة بشكل واسع وواف.
وقال الفضالة انه تبين ذلك خلال المحطة الاولى من تلك الزيارة في المملكة العربية السعودية وفي زيارة دولة الامارات العربية المتحدة، مشيرا الى ان ثمة أعدادا كبيرة تصل الى آلاف الاشخاص يوجودون تحت هذه الفئة في دول المجلس.
وأكد الفضالة ان دولة الكويت كانت سباقة بهذا الشأن ووضعت حلولا وتقسيمات وقدمت كل الامكانات لتلك الفئة في سبيل حل أوضاعها من خلال الفترة التي ألزم الجهاز المركزي الكويتي نفسه لحل ومعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية وهي خمس سنوات مضى منها سنة وشهران.
ويضم الوفد المرافق لرئيس الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية كلا من الأمين العام للشؤون التنفيذية في الجهاز اللواء نجيب العثمان، ومدير ادارة تعديل الأوضاع المقدم محمد الوهيب، ومدير ادارة مكتب رئيس الجهاز الرائد محمد الشرف، والرائد عبدالعزيز العسعوسي، والنقيب صقر السجاري.

********************
 في جولته الخليجية التي يقوم بها رئيس الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية صالح الفضالة على دول الخليج، التقى أخيراً القائد العام لشرطة دبي ضاحي خلفان للاطلاع على خبرته في معالجة قضية البدون، حيث ناقش معه كيفية حل هذه المشكلة. 

وقال الفضالة في تصريح لوسائل الاعلام إن لقاءه بالفريق خلفان كان بحضور القنصل العام للقنصلية العامة للكويت في إمارة دبي والامارات الشمالية طارق الحمد، مؤكاً أنه يأتي في دائرة زيارته الحالية لدولة الامارات ضمن جولة خليجية, تهدف إلى التعرف على تجارب دول مجلس التعاون في معالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية. 

ووصف الفضالة القائد خلفان بأنه من الشخصيات البارزة في الامارات و "ضليع في تلك القضية باعتبار ذلك جزءاً من عمله علاوة على آرائه السديدة في هذا الصدد. 

وأوضح الفضالة أن لقاءه مع خلفان كان موسعاً تم خلاله طرح رؤية الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع البدون في الكويت.