: أكدت الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية اليوم اهمية اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لدى تربية وتداول الاسماك حفاظا على الصحة العامة للانسان.

وقال الدكتور مصطفى محمد سعيد من ادارة الثروة السمكية بالهيئة في ندوة علمية اليوم بشأن كيفية التعرف على صحة الاسماك للوقاية من اي امراض ان هناك عددا من العلامات في حال اصابة الاسماك سواء داخل احواض الزينة او في الاحواض الخاصة بتربية الاسماك للبيع التجاري.

واضاف ان من تلك العلامات الحركة المختلفة عن الحركة الطبيعية اليومية مثل القفز او الدوران او السكون او التنفس على سطح الماء بشكل ملاحظ او عند ملاحظة ان لون المياه يتغير في احواض تربية الاسماك في المزارع السمكية بينما العلامات التي تظهر على الاسماك تحتاج الى متخصص وتشريح لمعرفة اسباب الاصابة.

وتطرق سعيد الى مخاطر الصرف الصحى في المياه التي تتواجد فيها الاسماك مما يؤدي الى تلوث تلك المياه وبالتالي خلق بيئة لتلوث الاسماك وخطورة تناولها وتداولها في الاسواق.

واكد ان المحاريات ونظرا لطبيعة التغذية الخاصة بها حيث ترشح المياه وتستخلص المواد الغذائية منها معرضة بشدة للاصابات ولذلك يجب توخي الحذر خلال تناولها حفاظا على الصحة العامة.

وقال انه حسب بيانات منظمة الصحة العالمية فان هناك الكثير من اعداد المصابين في العالم جراء امراض الاسماك حيث ان الاسماك تمرض شأنها شأن اي الكائنات والواجب معرفة طرق الوقاية.

وحذر من تناول الاسماك غير المطهية كليا اي النيئة وان هناك بعض اليرقات التي لا ترى بالعين المجردة بين احشاء الاسماك مما يؤدي الى مخاطر صحية على الانسان وكذلك عدم طهي الاسماك طهيا جيدا يؤدي الى مخاطر صحية لا سيما في حال تغير الحالة المناعية للانسان.

واشار الى اهمية وسائل حفظ وتبريد الاسماك حتى لا تسبب مخاطر على صحة الانسان حيث يشترط في الدول المتقدمة لتناول الاسماك النيئة تبريدها الى ساعات او عدد من الايام لضمان سلامتها في حال تناولها.

ودعا الى البعد عن تناول احشاء الاسماك بل تنظيف تلك الاسماك في حال طهيها تنظيفا جيدا وكذلك استخدام العاملين للقفاز والكشف المبكر على اسماك الزينة واعداد برامج وقاية للعاملين في مجال تربية الاسماك او التداول التجاري في الاسواق.