: طالب النائب مبارك الوعلان وزير المواصلات ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة د.محمد البصيري بفتح تحقيق فوري وعاجل بشان واقعة الاعتداء التي شهدتها رحلة الخطوط الجوية الكويتية رقم " 104" التي كانت قادمة من لندن إلى الكويت بتاريخ 31 مارس الماضي ، والتي تعرض خلالها  مواطنين كويتيين للاعتداء من قبل ركاب آسيويين ، مما كاد أن يتسبب في حدوث كارثة كبيرة – لا قدر الله ، وذلك في ظل غياب رجال الأمن والحماية من على متن هذه الرحلة.

وعبر الوعلان في تصريح صحفي عن أدانته واستنكاره لهذا التعدي السافر على مواطنين كويتيين ، مستهجناً هذا الاستهتار بأرواح الأبرياء من المواطنين ، ومطالباً وزير المواصلات بفتح تحقيق عاجل للوقوف على أبعاد هذا التعدي الخطير على الأرواح ، ومحاسبة قائد هذه الرحلة على موقفه السلبي وعدم اكتراثه ، وإقلاعه منذ البداية دون التأكد من توافر رجال الحماية والأمن على متن الطائرة ، وهو الأمر الذي يستدعي محاسبته عليه حتى لا يتكرر هذا العبث بالأرواح البريئة.

ولفت الوعلان إلى أن هذا الاعتداء يثير علامات استفهام كبيرة حول إجراءات الأمن والسلامة والحماية التي توفرها مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية للركاب على متن رحلاتها ، وكذلك الإجراءات والترتيبات الرقابية التي تتخذها المؤسسة حيال طاقم العاملين بها والذين هم مؤتمنون على أرواح الركاب وتأمين سلامتهم الشخصية وأمنهم الفردي.

وأكد النائب مبارك الوعلان أن واقعة الاعتداء هذه يجب إلا تمر مرور الكرام، داعياً إلى النظر إليها في إطار أشمل واعم يرتبط بمسألة تقييم أداء "الكويتية" ومن ثم وضع خيارات حول مستقبلها سواء بإعادة هيكلتها كلياً أو طرحها للخصخصة. 

ومن جانبه طالب النائب الوعلان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ احمد الحمود بالإشراف مباشرة على التحقيق في مجريات حادثة الاعتداء على الضابط الغضوري ، داعياً الوزير لمنع أي تدخلات أو واسطات من شأنها التأثير على سير العدالة ومجريات التحقيق