: حذرت النائبة د . أسيل العوضي من تسييس المؤسسات التعليمية والإخلال باستقلاليتها وذلك مع قرب تسمية المدير العام الجديد لجامعة الكويت.
 
وقالت العوضي " تواردت معلومات مؤخرا عن محاولات لتيارات سياسية وجهات متنفذة للتأثير في عمل اللجنة المكلفة من وزيرة التربية والتعليم العالي لاختيار مدير الجامعة الجديد وذلك من خلال الضغط علي أعضائها والدفع باتجاه ترشيح أسماء معينه مرتبطة بتلك الجهات سياسيا ومصلحيا " مذكرة بأن " جامعه الكويت هي اعرق مؤسسة تعليمية في الكويت وخريجيها هم الرافد الأساسي لسوق العمل لذلك فان إخضاعها للأهواء السياسية والمصلحية من شأنه أن يغرس في أستاذتها وطلبتها ثقافة سلبية بأن أساس الارتقاء بالمناصب هو الولاء للتيارات السياسية والمتنفذين وليس الكفاءة والعلم والخبرة "
.

وكشف العوضي عن توجيهها سؤلا برلمانية لوزيرة التربية والتعليم العالي في هذا الصدد تطلب فيه موافاتها بالأسس والمعايير التي استندت إليها لجنة الاختيار في تقيمها للمتقدمين لشغل منصب مدير الجامعة وما إذا كانت هناك أية تحفظات سجلها أعضاء اللجنة تفيد بوجود ضغوط خارجية مورست عليهم وختمت العوضي تصريحها قائلة " أتمني ألا يكون للتأخير بتسمية مدير الجامعة كل هذه المدة علاقة بتلك الضغوط المزعومة كما أتمني أن لا يكون هذا التأخير هو ورقة سياسية تساوم بها الحكومة تيارات سياسية أو جهات إعلامية ومتنفذين ضمن جهودها من الاستجوابات أو أي من القضايا في الساحة السياسية