: وجه النائب خلف دميثير انتقادات لاذعة لمؤيدي عدم التعاون مع سمو رئيس مجلس الوزراء وفي مقدمتهم رئيس كتلة العمل الشعبي النائب أحمد السعدون لعدم ايمانهم بنتائج الديمقراطية ونتائج التصويت على عدم التعاون غدا وتلويحهم المستمر باللجوء إلى الشارع والمطالبة برحيل الشيخ ناصر المحمد واستقالة الحكومة.

وقال دميثير :ان النائب احمد السعدون مثله مثل اي نائب اخر ومن حقي ان اخالفه في الرأي، قائلا : كلام السعدون كان خطأ عندما صرح بانهم لن يعترفوا بنتائج التصويت على عدم التعاون إذا  جاء لصالح سمو الرئيس ومطالبته برحيل الشيخ ناصر المحمد بحجة ان ما يقرب من نصف عدد نواب المجلس لا يريدون التعاون معه.

وذكر دميثير السعدون  بما حدث في العام 1996 عندما فاز السعدون برئاسة مجلس الأمة بفارق صوت واحد عن جاسم الخرافي، الذي لجأ إلى المحكمة الدستورية واقرت بفوز السعدون.

وتسائل دميثير: هل يريد الاخ السعدون ان يحللها على نفسه ويحرمها على غيره؟